linuxawy

Question = 2 ( B || !B )

Ideas.. I've seen people kill in the name of them... and die defending them. We are told to remember the idea, not the man. Because a man can fail. He can be caught, he can be killed and forgotten. But several years later... his idea can still change the world.
Feed aggregator

رحيل آخر

بنت مصرية - Thu, 05/12/2013 - 11:24pm

بعد السن ده وبعد تجارب فقد البعض سواء موت مفاجىء أو موت منتظر، كل مرة الواحد بيقف قدام نفسه ويراجع حياته ويتعلم درس جديد ويجدد دروس قديمة اتعلمها وربما نسيها مع الوقت.

علي حياته كانت إلهام لناس كتير. فوجئت إن مش أنا لوحدي اللي علي مس حياتهم بشكل أو بآخر. كل الحزن اللي ضمني النهارده وأنا أساسا قابلته مرات قليلة.

ناس كتير أوي يا علي اكتشفوا قد إيه كنت بتشتغل وبتنجز في صمت. ناس كتير حست بفراغ فقدانك..

يا ما بشر بتعيش سنين طويلة وما بيكونوش عملوا حاجة تأثر في ولو شخص واحد، وإنت يا علي وزعت طاقتك على ناس كتير، أثرت فيهم وفي مسارات حياتهم، خدمتهم.. في ناس يا علي عجوزة وهي عندها 25 سنة من كتر إحساسهم إن مالهمش لزمة.

رحيلك المفاجىء بيفكرني إن الموت مش بعيد. كام مرة قلت لنفسي كده وبعدين نسيت واتلهيت في الحياة..

الحياة اللي خايفين عليها أوي مع إنو الموت ممكن ياخدنا منها فجأة ومش هيعمل اعتبار لكل الحاجات اللي كنا لسه عايزين نعملها ولا الأسئلة اللي كنا لسه عايزين نلاقيلها إجابات ولا الناس اللي لسه ماشبعناش من حبهم.
هيفضل الرحيل المفاجىء خوفي الحقيقي. وهيفضل كل مرة يخليني أراجع علاقتي بالناس وأقرر إني أبذل كتير من المحبة والاهتمام والتواصل والوقت مع الناس اللي بحبهم.. وإني أقعد ف حضن أمي أكتر وأناكف في أبويا أكتر وأرغي مع أختي أكتر وأسمح لأخويا يغلس عليا أكتر وأعمل حاجات مسلية مع أصحابي أكتر.

Categories: Arabic, Egypt, Friends, Personal

The next step for Drupal 8 is a beta

Dries Buytaert - Thu, 05/12/2013 - 7:59pm
Topic: Drupal

Over the past two years, we've built Drupal 8 into what will be the most flexible, future-proof Drupal version ever. Core developers have contributed thousands of hours of work to expanding Drupal 8's capabilities and modernizing our APIs.

We're several months into Drupal 8's API completion phase, and we're releasing monthly alphas as we nail down key APIs, refine the developer experience, and continue vital work on performance. To finish Drupal 8, we must focus on essentials, so I'd like to ask the Drupal developer community to look ahead to the next big step: the first Drupal 8 beta.

When does alpha become beta?

Earlier in the year, we announced that Drupal 8's first beta would be released once we had a stable data upgrade path from Drupal 7. At DrupalCon Prague, however, the Drupal core developer team made a bold decision: instead of using Drupal's update.php database update script to convert Drupal 7 sites to Drupal 8 on the fly, Drupal 8 core will instead include a robust data migration API (based on the popular migrate module) to migrate data from existing sites into new Drupal 8 installations. This means that Drupal 8 core will provide reliable, extensible migration from Drupal 6 as well as Drupal 7. We believe this to be important for organizations running older versions of Drupal can reliably modernize their sites.

Data migration no longer blocks a beta release

In order to make this important data migration change possible for Drupal 8, the initial Drupal 8.0 release will be primarily intended for building new Drupal sites, and the finished data migration path for existing Drupal 6 or 7 sites may be provided in a later Drupal 8 release, like Drupal 8.1. (For more information on how we might improve the Drupal release cycle after the release of Drupal 8, see the proposal to manage the Drupal 8 release cycle.)

This means that a data upgrade path from Drupal 7 is no longer a prerequisite for releasing Drupal 8.0-beta1. Instead, we will focus on what testers and contributed module authors most need from a Drupal 8 beta: (1) a stable data model and (2) stable critical APIs.

Stable data model

A stable data model means that developers should not need to perform data migrations between beta releases of Drupal 8 (except where necessary to resolve critical issues). The Drupal 8 data model includes database schemas, file-based configuration storage, and storage services like the Entity and State systems.

Stable critical APIs

To provide contributed module developers with a useful milestone for module porting, beta 1 will include stable critical APIs. These are fundamental APIs that most or all contributed modules depend on, including the configuration system, the Entity and Field API, the Plugin API, and the Routing and Menu systems.

Other API changes approved by core maintainers will continue through the end of the API completion phase, but after the first beta, we will shift from away removing deprecated code and instead retain more backward compatibility layers. (Module/theme developers who wish to go through the porting process only once should wait for the first release candidate.)

What issues are blocking beta1?

Drupal core maintainers determine which specific issues must be resolved to meet the criteria above. We have worked with core developers to identify a list of beta-blocking issues. There are currently 48 of these "beta blockers" outstanding. As you can see, there are many difficult problems in this list that need to be solved. We need your help to resolve these issues so that we can release beta1 and expand Drupal 8's reach to new testers and contributors.

It's focus time!

While the end of Drupal 8's development cycle is in sight, there's still a lot of work to do. Now more than ever it's essential to focus on the critical issues that will bring Drupal 8 closer to release. If we don't, we risk pushing Drupal 8's release off for many more months. The sooner we create a beta, the sooner we can release Drupal 8 to the world.

Many people looking forward to Drupal 8's release aren't sure how best to help out. I'd like to ask all sub-system maintainers to watch their sub-system's issue queues closely to help new contributors triage issues and fix bugs, especially for beta-blocking issues. I'd also like to ask everyone to review patches carefully, make only necessary API changes, and document APIs clearly. Or, if you aren't able to work on Drupal 8 issues directly, consider sponsoring core developers for Drupal 8 contribution.

Help us make Drupal 8 the best release of Drupal yet by working on our alpha releases and toward a Drupal 8 beta!

Categories: Technical

Mars Needs Women

Linux.com - Thu, 05/12/2013 - 6:44pm

Linux is pretty much an all-male project. Let's change that. more>>...

Linux is pretty much an all-male project. Let's change that. more>>

  Read more at Linux Journal
Categories: Technical

TeamViewer 9 Is Out With New Features, Linux Update

Linux.com - Thu, 05/12/2013 - 6:02pm

The TeamViewer remote access/viewer software popular for VNC-like tasks as well as online meetings, is now officially up to version 9. With TeamViewer 9 comes new features as well as QuickSupport for Linux...

The TeamViewer remote access/viewer software popular for VNC-like tasks as well as online meetings, is now officially up to version 9. With TeamViewer 9 comes new features as well as QuickSupport for Linux...

Read more at Phoronix
Categories: Technical

New Wayland Live CD Has A Lot Of Features

Linux.com - Thu, 05/12/2013 - 3:38pm

The oddly-named Wayland Live CD environment for checking out the next-generation Linux display stack has been updated. The Wayland Live CD ships with many enabled tool-kits, the latest Wayland code, Orbital and Hawaii support, KDE Frameworks Wayland programs, and other new native Wayland applications...

The oddly-named Wayland Live CD environment for checking out the next-generation Linux display stack has been updated. The Wayland Live CD ships with many enabled tool-kits, the latest Wayland code, Orbital and Hawaii support, KDE Frameworks Wayland programs, and other new native Wayland applications...

Read more at Phoronix
Categories: Technical

Terminator Ends the Terminal Window Blahs

Linux.com - Thu, 05/12/2013 - 3:00pm

Terminator is not for casual Linux users who rarely stray from the menu-driven applications. If you ever venture into what some regard as the dark side of the Linux OS, however, Terminator can end your discomfort by using a single-session terminal window. Terminator is a powerful and useful terminal emulator...

Terminator is not for casual Linux users who rarely stray from the menu-driven applications. If you ever venture into what some regard as the dark side of the Linux OS, however, Terminator can end your discomfort by using a single-session terminal window. Terminator is a powerful and useful terminal emulator built with many features not included in standard terminal applications. It takes you well beyond the limited functionality of traditional terminal windows the likes of ROXTerm, Rxvt, xterm, LXterminal and the GNOME terminal.

Read more at LinuxInsider
Categories: Technical

Distribution Release: Canaima GNU/Linux 4.0

Linux.com - Thu, 05/12/2013 - 9:59am

Canaima GNU/Linux 4.0 has been released. Canaima is a government-sponsored Venezuelan distribution based on Debian's stable branch. Code-named "Kerepakupai" (named after the world's highest waterfall), this major new release incorporates many new features and updated applications, including the following: GNOME desktop environment with GNOME Shell 3.4; Linux kernel....

Canaima GNU/Linux 4.0 has been released. Canaima is a government-sponsored Venezuelan distribution based on Debian's stable branch. Code-named "Kerepakupai" (named after the world's highest waterfall), this major new release incorporates many new features and updated applications, including the following: GNOME desktop environment with GNOME Shell 3.4; Linux kernel....

Read more at DistroWatch
Categories: Technical

البريطانيون أخجلونا

فهمى هويدى - Thu, 05/12/2013 - 5:17am
صحيفة السبيل الأردنيه الخميس 2 صفر 1435 –  5 ديسمبر 2013البريطانيون أخجلونا – فهمي هويدي http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2013/12/blog-post_5.html
أنتابني شعور عميق بالخجل حين طالعت صورة كبيرة لمجموعة من الناشطين البريطانيين الذين حمل كل واحد منهم لافتة تدعو إلى وقف مخطط برافر الذي يستهدف اقتلاع بدو النقب وتهجيرهم من أرض أجدادهم،

ولم يفارقني الخجل وأنا أتابع التقرير الذي نشرته صحيفة «الحياة» اللندنية يوم الأحد الماضي (الأول من ديسمبر) عن تفاصيل حملة التضامن مع فلسطين في بريطانيا، وكيف أن العشرات من الإنجليز تظاهروا أمام السفارة الإسرائيلية في لندن. كما خرجت تظاهرات أخرى في مدن اكسفورد وبرايتون ولامبيت وكارديف، رفع خلالها المتظاهرون اللافتات ذاتها التي كتب عليها «يوم الغضب ــ برافر لن يمر»، ورددوا شعارات ضد المخطط داعين إلى وقفه.
في التقرير أيضا أن أكثر من 50 من الشخصيات البريطانية البارزة وقعوا رسالة أدانت مخطط التهجير المذكور.. ومن بين الموقعين أكاديميون وروائيون ومخرجون وموسيقيون ونواب ومؤلفتان ومصممة أزياء وإذاعية وقادة اتحادات عمالية،
وذكرت الرسالة التي صدرت عن حملة التضامن مع فلسطين ووقعها ذلك الخليط المدهش من البشر ان البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) أقر مخطط برافر ــ بيجين الذي سيؤدي تنفيذه إلى تدمير أكثر من 35 قرية وبلدة في النقب (جنوب إسرائيل)، واقتلاع وفصل نحو 70 ألف بدوي فلسطيني،
 الأمر الذي يعد تهجيرا قسريا لفلسطينيين من بيوتهم وأراضيهم تصر الحكومة الإسرائيلية على المضي في تنفيذه رغم ما يمثله ذلك من انتهاك صارخ لأبسط حقوق الإنسان.
ودعا البيان أيضا حكومة المملكة المتحدة إلى الضغط على إسرائيل بمختلف السبل للتخلي عن المخطط، كما دعا حكومات العالم إلى اتخاذ موقف مماثل يلزم حكومة تل أبيب باحترام حقوق الإنسان والقانون الدولي.
نقل التقرير عن رئيس حملة التضامن مع فلسطين في بريطانيا ــ اسمه هيولانينج ــ قوله على الموقع الإلكتروني للحملة إن الحكومة البريطانية مطالبة بالتخلي عن حذرها في مخاطبة حكومة إسرائيل، في حين أن المطلوب منها سياسيا وأخلاقيا أن تتبنى موقفا حازما في مواجهة سياستها الاستيطانية،
من ثم فلا ينبغي أن يكتفي الموقف البريطاني بالإدانة أو التحذير، وإنما يتعين أيضا أن تتخذ الحكومة خطوات عملية تؤكد جديتها في رفض تلك السياسة العنصرية، كأن تفرض حظرا على تجارة السلاح مع إسرائيل.
هذا الموقف يفاجئنا بقدر ما أنه يخجلنا.ووجه المفاجأة في الموضوع لا يتمثل فقط في كون الحملة يقودها فريق من النخبة البريطانية، ولكنه يتمثل أيضا في أن الموضوع برمته ليس مثارا في الإعلام المصري.
ذلك أنني أزعم بأن الرأي العام في بلادنا لا يعرف شيئا عن خطة التهجير المذكورة، رغم الأهمية الاستراتيجية للنقب للأمن القومي في مصر، باعتبارها لصيقة بشبه جزيرة سيناء.
وللعلم فإن مخطط برافر هو قانون إسرائيلي تم اقراره في شهر يونيو من العام الحالي، بناء على توصية من وزير التخطيط الإسرائيلي إيهود برافر عام 2011.
وقد شكلت لجنة حملت اسمه لكي تتولى تهجير سكان عشرات القرى في النقب، وتجميعهم فيما سمى بلديات التركيز.
وتدعي الحكومة الإسرائيلية ان هدف المخطط هو تسوية النزاع المتواصل بين بدو النقب والسلطة الإسرائيلية في شأن ملكية الأراضي بالمنطقة، بما يسمح بالتخطيط لمستقبل قرى البدو ومضاربهم،
 إلا أن البدو يؤكدون أن الهدف الحقيقي هو نهب ما تبقى من حوزتهم من أراضٍ، حيث يؤدي القانون إلى مصادرة نحو 800 ألف دونم تعادل نصف الأراضي التي تبقت لهم بعد المصادرات التي تمت عام النكبة (سنة 1948) ــ (الفدان يعادل أكثر قليلا من أربعة دونمات)
ويقضي المخطط بتخصيص منطقة ينقل إليها البدو بما يعيد إلى الأذهان فكرة «الجيتو» وخبرة نظام الآبارتايد البائد في جنوب أفريقيا، الذي حدد أماكن منفصلة لكي يعيش فيها السود من أصحاب البلاد، كي يظلوا بمعزل عن البيض الوافدين إليها، وفي الحالة التي نحن بصددها فالمراد هو عزل البدو واقتلاعهم لصالح مخططات التغول الاستيطاني.
ان يعرف البريطانيون عن الموضوع أكثر مما نعرف فذلك سبب كاف لشعورنا بالخجل والخزي. وان يتحرك بعضهم وينظمون حملة لوقف هدم القرى وتهجير عشرات الألوف من البدو بينما نحن صامتون وذاهلون، فذلك سبب آخر للخجل.
وان تطالب حملة المثقفين الإنجليز حكومة بلادهم باتخاذ موقف حازم إزاء إسرائيل ووقف بيع السلاح لها. في حين أن حكومتنا تقف متفرجة وتنهمك في هدم الأنفاق لإحكام الحصار حول فلسطينيي غزة، فذلك سبب ثالث للخجل.
لا أعرف إلى من نتوجه باللوم والعتاب. إلى حكومتنا المتفرجة على المشهد، وباتت تضن عليه حتى بالشجب والاستنكار؟ أم إلى وسائل الإعلام التي انخرطت في الاستقطاب السياسي والصراع الداخلي الدائر إلى حد أنساها مسؤوليتها المهنية في الأخبار وتنوير الرأي العام؟ أم إلى النخبة التي تخلت عن دورها في التعبير عن ضمير الأمة وتحولت إلى طرف في الحرب الأهلية الدائرة؟
 ــ وإلى ان نعرف فإننا لا نستطيع أن نتخلص من الشعور بالخجل والخزي.
...................
Categories: Arabic, Egypt, Personal

Valve Joins the Linux Foundation

Slashdot: Linux - Wed, 04/12/2013 - 7:36pm
probain sent in this excerpt from Engadget "In case Valve's multi-tiered investment in Linux gaming weren't clear enough from SteamOS, the Steam Controller, and Steam Machines, the company's also joining the ranks of The Linux Foundation membership. Valve Linux head Mike Sartain calls the news, 'one of the many ways Valve is investing in the advancement of Linux gaming;' he sees the move as yet another step for Valve toward its bigger goal of popularizing accessible Linux-based gaming." Cloudius Systems and the HSA Foundation also joined the Linux Foundation today.

Read more of this story at Slashdot.








Video: Digital Divide: What if More Women Learned to Code?

Linux.com - Wed, 04/12/2013 - 7:08pm

When Adda Birnir lost her job in 2008, she realised that her colleagues with information technology skills were not let go. Two days later, she started to learn computer programming. She has since gone on to teach other women to code through a company she started.

When Adda Birnir lost her job in 2008, she realised that her colleagues with information technology skills were not let go. Two days later, she started to learn computer programming. She has since gone on to teach other women to code through a company she started.

The BBC explores what it takes to be a digital diva - and asks if it matters that men dominate the tech industry.

Watch the video at BBC News.

Categories: Technical

FLOSS Survey 2013 Updates Widely Observed 2002 Version

Linux.com - Wed, 04/12/2013 - 5:46pm

A lot has changed on the open source scene since the first FLOSS Survey launched way back in 2002. That survey provided one of the early, comprehensive views of open source developers and development communities around the world, and results from it were widely cited in academic publications, in the press and elsewhere. Now, more than a decade later, researchers are launching an updated version: FLOSS Survey 2013. Over 1,000 respondents are already participating and the survey closes on December 6. You can take the survey...

A lot has changed on the open source scene since the first FLOSS Survey launched way back in 2002. That survey provided one of the early, comprehensive views of open source developers and development communities around the world, and results from it were widely cited in academic publications, in the press and elsewhere. Now, more than a decade later, researchers are launching an updated version: FLOSS Survey 2013. Over 1,000 respondents are already participating and the survey closes on December 6.

You can take the survey here.  

 







  Read more at Ostatic
Categories: Technical

Garrett: Subverting Security with kexec

Linux.com - Wed, 04/12/2013 - 4:44pm

Matthew Garrett demonstrates how to use the kexec() system call to change parameters in a running kernel. "The beauty of this approach is that it doesn't rely on any kernel bugs - it's using kernel functionality that was explicitly designed to let you do this kind of thing (ie, run...

Matthew Garrett demonstrates how to use the kexec() system call to change parameters in a running kernel. "The beauty of this approach is that it doesn't rely on any kernel bugs - it's using kernel functionality that was explicitly designed to let you do this kind of thing (ie, run arbitrary code in ring 0). There's not really any way to fix it beyond adding a new system call that has rather tighter restrictions on the binaries that can be loaded. If you're using signed modules but still permit kexec, you're not really adding any additional security."

Read more at LWN
Categories: Technical

Steam Client Update Sends Down Lots Of Changes

Linux.com - Wed, 04/12/2013 - 9:57am

Valve pushed out a Steam client update for all platforms this week and includes a number of Linux improvements and more work on their Big Picture mode ahead of the public SteamOS debut next month...

Valve pushed out a Steam client update for all platforms this week and includes a number of Linux improvements and more work on their Big Picture mode ahead of the public SteamOS debut next month...

Read more at Phoronix
Categories: Technical

Kenmore Elite 400-Watt 5-Quart Stand Mixer Red

Omar S. Hafez - Wed, 04/12/2013 - 9:53am
The beautiful art of mix. Effortless, illuminating, exhilarating. A whisk, a whip, helping everything you knead a tasteful touch. Kenmore Elite® 5-Quart Stand Mixer delicious by designTM.

* Whisk, whip, wow!-Backed by 400 watts of power to handle your most ambitious creations. Included wire whip, dough hook, flat beater and mixing bowls make mixing from hearty bread doughs to irresistible icing a breeze
* More options, more choice-Attachment hub also fits a wide variety of specialty accessories, including ones from other leading brands
* The bakers touch-Unique SensiClickTM speed dial for smooth, splatterless starts and stops. Loved by bakers for ease in switching between mixing power and styles
* Bright ideas for your kitchen-IllumalightTM LED lamp over mixing bowl for brighter mixing bowl viewing, more accurate preparation. No more guesswork, only delicious results
* Easy access-Tilt-back head effortlessly snaps into place, allowing full access to bowl
  • Whisk, whip, wow!-Backed by 400 watts of power to handle your most ambitious creations
  • More options, more choice-Attachment hub also fits a wide variety of specialty accessories, including ones from other leading brands
  • Bright ideas for your kitchen-IllumalightTM LED lamp over mixing bowl for brighter mixing bowl viewing,
  • Easy access-Tilt-back head effortlessly snaps into place, allowing full access to bowl
Categories: Technical

I bought some Bitcoin and here is why

Dries Buytaert - Wed, 04/12/2013 - 9:02am
Topic: OpinionThe future

Over the past twelve months, I’ve become a bit of an obsessive follower of Bitcoin. It started after I read Satoshi Nakamoto’s original Bitcoin paper. It was a fascinating read and my first introduction to crypto-currencies. I even had a couple of lunches in Boston with Gavin Andresen, Bitcoin’s current project lead.

I was close to buying some Bitcoin when I first got interested, but backed off. It was too bad because Bitcoin's value increased from $13 a year ago to around $1,000 at the time wrote this: a 4,000% increase in 12 months. I didn't buy my first Bitcoins until a month ago. I bought them with some reluctance but I figured that people felt a certain reluctance when paper money first came along. But I bought them because to me it seemed like Bitcoin could work and also because I wanted to have a better understanding of what it was all about.

Bitcoin is a purely digital currency. There are no records of Satoshi's identity so no one knows who invented it, no one controls it and it is not backed by gold. It is something akin to a digital version of gold. It's fascinating. At the core of the Bitcoin system is a global, public log, called the "blockchain", that records all transactions between Bitcoin clients. A user can send Bitcoins to another user by forming a transaction and committing it to the blockchain. The blockchain is maintained not by a central body, like a central bank, but by a distributed network of computers, called "miners". Everyone can be a miner, and the miners collectively record and verify all transactions.

Compared to traditional banks, the advantages of Bitcoin are significant. Bitcoin payments can be made at any day of the week, any time of day to anywhere in the world. The fees and delays involved are small compared to those imposed by banks; pennies compared to dollars and minutes compared to days. And unlike paper money, it is unforgeable. Unlike gold, its supply is perfectly verifiable. It is also immune to inflation: governments can't print more Bitcoins to pay off their debts.

The design and architecture of Bitcoin is both a curse and a blessing. The lack of central authority governing Bitcoin raises questions. Governments tend to enjoy power of observation; it makes it easier to fight money laundering, tax evasion and other crimes. As Bitcoin continues to gain popularity, governments may grow increasingly resistant and attempt to shut down Bitcoin. And banks don't like Bitcoin either. Money transfer is an important part of their business; it has almost zero risk, almost zero cost, yet provides them billions of dollars in revenue. In a world where Bitcoin is universally accepted, banks may have a diminished role.

The jury is out on whether Bitcoin is a fantasy destined for failure, or whether Bitcoin will underpin the future of finance. Some predict the value of one Bitcoin could climb to hundreds of thousands of dollars if it becomes universally accepted. While I risk losing some money, it could also turn out to be a massive investment home-run. I felt that the risk/reward decision made it a bet worth taking.

I certainly don't advise you to buy Bitcoin as I'm skeptical that Bitcoin will succeed. I predict Bitcoin to have an extremely bumpy ride, and at best, to follow Gartner's hype cycle. If Bitcoin ends up collapsing, I will be disappointed but I won't feel stupid. I already sold some Bitcoin and recouped my original investment; I'm long with my remaining Bitcoin.

So is Bitcoin a case of speculative greed, or a utopian cyber-libertarian ideology? In a world where everything is going digital, why not currencies? Bitcoin makes it faster, cheaper and easier to store and transport value. It was designed to overcome problems faced with traditional currencies and banks. At a minimum, Bitcoin has created a lot of debate throughout the world, and has shaken a stagnant banking market. Longer term, the concept of a crypto-currency makes a lot of sense to me. It is massively beneficial for the world that we can transfer money easier, faster and cheaper. I find it hard to believe that a hundred years from now, we'd still be digging up gold, and that we wouldn't have a global, digital currency to replace it.

If you believe a digital currency is the future of money, I'll leave you with one question: how would one launch a world-wide crypto-currency like Bitcoin? It can't be owned by a commercial organization, and I simply can't imagine all the world's governments work together to build and launch something like this. Creative disruption often comes from the outside, and not from the inside. It pretty much has to happen in a grassroots way, not unlike the way the Internet was created. Even today after 30 years, the Internet operates without a central governing body and is comprised of independent, voluntarily networks. It works well and changed the world.

The blog post above is a Dutch opinion piece I wrote for the Belgian financial newspaper De Tijd.

Categories: Technical

Chrome Apps Could Start Coming to Android and iOS as Early as Next Month

Linux.com - Wed, 04/12/2013 - 5:46am

In September, Google told us that Chrome Apps would come to mobile operating systems as well — that packaged versions of web apps could even be sold in Google Play and the iOS App Store, once the company had worked the kinks out. At the time, the company cautioned that such...

In September, Google told us that Chrome Apps would come to mobile operating systems as well — that packaged versions of web apps could even be sold in Google Play and the iOS App Store, once the company had worked the kinks out. At the time, the company cautioned that such an idea was a ways away, that Google wanted to target Windows desktops first. But it seems that Chrome apps could arrive on Android and iOS sooner than we thought.. Google has figured out a way to port apps to mobile using a new set of tools, and it hopes to release a beta version of those tools as soon as next month.

 

Continue reading…

Read more at The Verge
Categories: Technical

مداولة بعد الحكم

فهمى هويدى - Tue, 03/12/2013 - 11:52pm
صحيفة السبيل الأردنيه الأربعاء 1 صفر 1435 –  4 ديسمبر 2013مداولة بعد الحكم – فهمي هويدي http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2013/12/blog-post_4993.html
المادة الخاصة بمحاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية كانت سقطة في دستور مصر لسنة 2012 إلا أنها تحولت إلى كارثة في مشروع الدستور الجديد. وإذا كانت الأولى قد خوفتنا فالثانية صدمتنا، وهو ما يسوغ لي أن أزعم بأن لجنة الخمسين حين جاءت تكحلها فإنها أعمتها. كما نقول في لغتنا الدارجة ــ كيف ولماذا؟
في دستور 2012 المعطل نصت المادة 198 الخاصة بالقضاء العسكري على أنه ــ «لا يجوز محاكمة مدني أمام القضاء العسكري إلا في الجرائم التي تضر بالقوات المسلحة، ويحدد القانون تلك الجرائم، ويبين اختصاصات القضاء العسكري الأخرى»
ــ وقد أخذ على تلك المادة انها أقرت مبدأ محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية. وهو ما أزعج كثيرين وأثار استياء وغضب الناشطين والمنظمات الحقوقية، رغم أن النص لم يترك الجرائم التي تضر القوات المسلحة مفتوحا ومتسعا للتأويل، وإنما قرر أن القانون هو الذي يحدد تلك الجرائم التي يتعين نظرها أمام القضاء العسكري.
المشروع الجديد (المادة 204) قرر أمورا عدة أبرزها ما يلي:
<
إن القضاء العسكري يختص دون غيره بالفصل في كافة الجرائم المتعلقة بالقوات المسلحة وضباطها وأفرادها و«من في حكمهم». والجرائم المرتكبة من أفراد المخابرات العامة أثناء وبسبب الخدمة.
<
لا يجوز محاكمة مدني أمام القضاء العسكري إلا في الجرائم التي تمثل اعتداء مباشرا على المنشآت العسكرية أو معسكرات القوات المسلحة وما في حكمها، أو المناطق العسكرية أو الحدودية المقررة كذلك، أو معداتها أو مركباتها أو أسلحتها أو ذخائرها أو وثائقها أو أسرارها العسكرية أو أموالها العامة أو المصانع الحربية، أو الجرائم المتعلقة بالتجنيد، أو الجرائم التي تمثل اعتداء مباشرا على ضباطها أو أفرادها بسبب تأدية أعمال وظائفهم.
تستوقفنا في النص الإشارات التالية:
<
التوسع المثير للقلق والتوجس في اختصاص القضاء العسكري الذي لم يعد ينظر فقط في الجرائم المتعلقة بضباط وأفراد القوات المسلحة، وإنما أضيفت إليهم فئة أخرى هي «من في حكمهم».
وهذه الإضافة تفتح الباب لمحاكمة كل من يصطدم بالعاملين في المشروعات الاقتصادية التابعة للقوات المسلحة مثلا، كمحطات البنزين وشركات المقاولات وتعبئة مياه الشرب والمستشفيات والفنادق. وهو ما أيده رئيس القضاء العسكري في الحوار التليفزيوني الذي أجري معه هذا الأسبوع.
<
إشارة اختصاص القضاء العسكري بنظر الجرائم المرتكبة من أفراد المخابرات العامة أثناء وبسبب الخدمة. ولأن عضو المخابرات العامة ليس له مواعيد عمل، بما يعني ان خدمته مستمرة طوال 24 ساعة يوميا، فمؤدى ذلك تحصينه وتهديد كل من يدوس له على طرف بأن يحاكم عسكريا.
<
التفصيل الملفت للانتباه في الجرائم التي يقدم بسببها المدنيون إلى القضاء العسكري، وهي التي ترك تحديدها للقانون في الدستور المعطل، بحيث شملت المنشآت العسكرية أو معسكرات القوات المسلحة «أو في حكمها» وهذه العبارة الأخيرة فضفاضة وتثير تساؤلات عديدة حول الاحتجاج بها في تحصين المشروعات الاقتصادية التابعة للقوات المسلحة.
<
الإفراط في تفصيل الجرائم التي يقدم بسببها المدنيون للقوات المسلحة بحيث شملت الأمور التي سبقت الإشارة إليها، وأضيفت إليها عبارة الاعتداء على الأموال العامة. ولأن كل ما تم ذكره يدخل ضمن الأموال العامة، فإن ذلك يثير تساؤلا عن السبب في النص على المصطلح مجددا، وما إذا كان يقصد به شيئا آخر في «بطن» المشرع العسكري.
الشاهد ان الذين أحسنوا الظن تصوروا أن الدستور الجديد سوف يعالج ذلك النص المعيب في دستور 2012، إلا أننا فوجئنا بأننا لم نتقدم إلى الأمام كما كان معولا، ولا نحن رضينا بالهم وثبتنا في مواقعنا، ولكنا في هذه الجزئية تراجعنا خطوات إلى الوراء.
إذ جرى التوسع كثيرا في محاكمة المدنيين عسكريا. ذلك فضلا عن النص في المواد الانتقالية على يد رئيس الجمهورية واشتراط موافقة مجلس الدفاع الأعلى على تعيين وزير الدفاع لدورتين رئاسيتين مقبلتين، أي طوال السنوات الثمانية القادمة.
أدري أن مناقشة مشروع الدستور في الوقت الراهن لا قيمة لها، لان الإعلان الدستوري الذي أنشأ لجنة الخمسين نص على وجوب الانتهاء من التعديلات وإجراء حوار مجتمعي حولها خلال ستين يوما.
ولم تلتزم اللجنة بشيء من ذلك. فهي قدمت دستورا جديدا ولم تعدل شيئا من المعطل. ولم تلتزم بمدة الستين يوما، ولا أجرت أي حوار مجتمعي حول المشروع الذي أعد في جلسات مغلقة لم يعرف المجتمع شيئا عما دار وراء أبوابها.
 بسبب من ذلك فإن ما ذكرته يمكن تصنيفه باعتباره من قبيل المداولة التي تجري بعد الحكم، فتحدث ضجيجا ولا تصلح عوجا، وهو ما قبلت به إبراء للذمة، ولأن الساكت عن الحق شيطان أخرس.
..................
Categories: Arabic, Egypt, Personal

اللستة

بنت مصرية - Tue, 03/12/2013 - 11:22pm

زي ما ناس كتير بتعمل، نفسي في مرة أعرف أكتب لستة بالحاجات اللي عايزة أعملها في حياتي. بس كل مرة بتخض ومابعرفش أكتبها. بلاقيني مثلا ابتديت أكتب أمنيات تبدو إنها صعبة النهارده أو مستحيلة، وابتدي أفاصل مع نفسي، أقول لازم أفكر في اللي أقدر أعمله بطولي من غير ما تكون الأمنية متوقفة على حد أو فلوس  أو ظروف غير متاحة. أرجع وأقول ﻷ أكتب اللي نفسي فيه وبعدين أبقى أفكر أحققه إزاي. وبعدين أقول لأ طب ما ابتدي برغبات قصيرة المدى الأول.. ولو كتبت حاجتين تلاتة بابتدي أقارن بينهم وألاقي إن تحقيق واحدة منهم يخلي التانية مستحيلة، وأبقى مش فاهمة أنا بتمنى الحاجات دي إزاي مع بغض..وأزهق وأقطع الورقة أو أمسح الفايل وأنسى الموضوع.

مثلا أنا عارفة إني نفسي أعمل بيت صغير دورين بجنينة ويكون قريب من بحر. وفي نفس الوقت عايزة أقعد بره مصر كام سنة كده، وفي نفس الوقت عندي حلم إني أزور كل الأماكن المقدسة لكل الديانات، كل مكان الناس بتعبد فيه ربنا.. و نفسي أتبنى طفل.. ونفسي أشتغل على مشروع يخدم محو الأمية.. وحاجات كتير مكلكعة كده، يا إما محتاجة فلوس بالهبل أو محتاجة وقت، أو محتاجة بابا وماما يوافقوا الأول

أديني اتنرفزت أهو وأنا بفتكر كام حاجة من لستة طويلة عريضة عمري ما كتبتها..

بس أنا لازم أعمل الموضوع ده. لازم أخطط العشرة خمستاشر سنة الجايين. مش عايزة آخر سنين شبابي يضيعوا من غير ما (1) أكون عملت حاجة مفيدة (2) واتبسطت شوية.

Categories: Arabic, Egypt, Friends, Personal

Drupal: web accessibility to the core

Dries Buytaert - Tue, 03/12/2013 - 9:26am
Topic: DrupalAccessibility

For the International Day of People with Disabilities (IDPwD) today on December 3rd, I want to take some time to reflect on the Drupal community’s work to support universal access to information technology. Drupal is an inclusive community, both in how we interact with each other and in the results of our work.

We understand the need to create software that is accessible, both for consumption and production of content. Our accessibility statement opens by saying:

As an inclusive community, we are committed to making sure that Drupal is an accessible tool for building websites that can also be accessed by people with disabilities.

Donna Benjamin and Jesse Beach wrote a great overview of the accessibility improvements efforts in Drupal 8. It will meet higher standards of access than our previous releases. As developers and site builders, we continue to incorporate new techniques and access technologies into Drupal. Accessibility to the core.

As a community, we're proud and thankful for the efforts of all those who have contributed time and energy writing, reviewing and testing patches aimed at improving the accessibility of Drupal. There is much work still to do. If you are able, please join the accessibility effort to make sure our next version is our best yet. Thank you!

Categories: Technical

صراعنا الخفي حول الحقيقة والتاريخ – فهمي هويدي – المقال الأسبوعي

فهمى هويدى - Tue, 03/12/2013 - 4:46am
صحيفة الشرق القطريه الثلاثاء 29 المحرم 1435 –  3 ديسمبر 2013صراعنا الخفي حول الحقيقة والتاريخ – فهمي هويدي – المقال الأسبوعيhttp://fahmyhoweidy.blogspot.com/2013/12/blog-post_3.html
الخرطوش الذي استهدف متظاهري جامعة القاهرة، هذا الأسبوع أسقط حاجز الصمت الذي فرض على ممارسات المؤسسة الأمنية منذ قامت الثورة واستدعى ملفَّها المطموس والمسكوت عليه.
(1)
كان الشاب محمد رضا يقف في فناء كلية الهندسة مع آخرين متفرجا على مظاهرة زملائه في فناء كلية الهندسة الذين خرجوا يوم الخميس 28/11 تضامنا مع أقرانهم في بعض كليات الجامعة،
وكان هؤلاء قد عبروا عن احتجاجهم على قانون منع التظاهر ومحاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية وغضبهم إزاء الحكم على 14 فتاة بالإسكندرية بالسجن مدة 11 عاما.
ولم تكن تلك المظاهرات بعيدة عن مثيلاتها التي اتجهت إلى مقر مجلس الشورى خلال الأسبوع ذاته متبنية نفس الشعارات والهتافات، وتخللتها اشتباكات مع الشرطة التي تصدت لها.
لم يعرف عن محمد رضا البالغ من العمر تسعة عشر عاما أن له نشاطا طلابيا ولا لونا سياسيا، ولكنه كان منصرفا إلى دروسه ومتفوقا على أقرانه، الأمر الذي جعله يحتل الترتيب الثالث على ثلاثة آلاف طالب بالسنة الإعدادية، قبل أن ينتقل إلى السنة الأولى بقسم المدني. ولم يكن يحلم بأكثر من أن يصبح معيدا في الكلية ومبتعثا للحصول على شهادة الدكتوراه. إلا أن القدر كان يعد له مصيرا آخر.
ذلك أنه تلقى طلقات من خارج الكلية أسقطته على الأرض على الفور، كما أصابت ثلاثة من زملائه.
وقد فشلت جهود الطلاب الذين حاولوا إنقاذه وسط الهرج الذي ساد المكان، ففقد محمد رضا حياته ونقل زملاؤه إلى مستشفى قصر العيني، حيث تبين أن أحدهم (اسمه جمال عصام الدين) فقد عينيه وفي حالة خطيرة.
الحدث فجر غضب الطلاب وضاعف من انفعالهم. وتضامن معهم الأساتذة الذين ألغوا المحاضرات وسارعوا إلى إصدار بيان وقعه 135 منهم أعلنوا فيه الإضراب عن العمل ابتداء من السبت 30 نوفمبر، ودعوة زملائهم في الكليات الأخرى إلى تعليق العملية التعليمية بعدما «أصبح استمرارها متعذرا في ظل الترهيب الأمني وانتهاك حرمة الجامعة وإطلاق القنابل والخرطوش على الطلاب داخل كلياتهم».
كما طالبوا بالتحقيق فيما جرى ومحاكمة المسؤولين عن قتل الطالب وترويع المتظاهرين، أو باعتذار وزارة الداخلية عن سلوك رجالها. ودعوا إلى إبعاد قوات الأمن ومدرعات الجيش عن محيط جامعة القاهرة، وإلى إلغاء قرار مجلس الوزراء الذي يسمح لتلك القوات باقتحام الجامعة الأمر الذي ينتهك استقلالها. وختموا بيانهم بالمطالبة بإطلاق سراح طلاب الجامعة وأساتذتها بضمان محال إقامتهم.
(2)
أثبت الطبيب الشرعي أن محمد رضا قتل بطلقات أصابت عنقه وقلبه وأدت إلى قتله.
وعلق وزير التعليم العالي الدكتور حسام عيسى على الحادث بقوله إنه سأل وزير الداخلية الذي أبلغه بأن الشرطة لم تستخدم الخرطوش في التعامل مع المتظاهرين. ثم قال في تصريح آخر إنه لا يستبعد أن يكون طلاب الإخوان هم الذين قتلوه. وكان ذلك التصريح بداية الاتجاه إلى تلبيس التهمة للإخوان الذين لم يرد لهم ذكر في القصة من بدايتها.
وخرجت علينا صحف الأحد 1/12 برواية جديدة للمشهد ذكرت أن تحقيقات النيابة توصلت إليها خلاصتها أن الطالبات المنتميات إلى جماعة الإخوان ساعدن زملاءهن الذين انخرطوا فيما سمي «طلاب ضد الانقلاب»، حيث قمن بتزويدهم بالسلاح والخرطوش الذي تم إخفاؤه في أكياس من البلاستيك وضعنها في طيات ملابسهن وأنهن خرجن من الحرم الجامعي فور اشتعال الاشتباكات بين الطلاب وقوات الأمن.
في الوقت الذي بدأ التحقيق يتجه فيه إلى ذلك المنحى حدثت مفاجأة لم تكن في الحسبان. إذ صدر بيان باسم جامعة القاهرة وقعه رئيس الجامعة الدكتور جابر نصار ذكر ما يلي:
 تدين جامعة القاهرة بشدة قيام أجهزة الأمن بالاعتداء المباشر على الجامعة وكلية الهندسة. حيث تم إطلاق قنابل الغاز والخرطوش إلى داخل الجامعة والكلية من خارجها، مما أدى إلى استشهاد أحد طلاب كلية الهندسة، الشهيد محمد رضا داخل أسوار الكلية وإصابة آخرين من الطلاب وأفراد الأمن بالجامعة.
إن ما حدث أمر غير مقبول على الإطلاق، ويتحمل مسؤوليته الأساسية بعض أجهزة الأمن التي تجاوزت كل الحدود، حين تعمدت تعقب الطلاب حتى بعد دخولهم إلى الجامعة. وهو ما سوف يتم توثيقه بشهادات الطلاب والصور والفيديوهات. وسوف تشكل لأجل ذلك لجنة من المختصين، كما ستكلف الجامعة فريقا قانونيا لمتابعة الأمر، وإبلاغ الجهات الرسمية لمحاسبة من اقترف هذا الجرم، الذي لن تتسامح فيه الجامعة.
وتطالب الجامعة بالإفراج الفوري عن طلابها، وذلك لتمكينهم من اللحاق بدراستهم والإسراع بتجلية حقيقة مواقفهم القانونية وإعلان ذلك في أقرب وقت.
(3)
فاجأنا ذلك الموقف الشجاع، لأن الصورة النمطية المستقرة في أذهاننا أن القيادات التي تحتل أمثال تلك المواقع تتسق دائما مع الأجهزة الأمنية، التي تعرف أنها كانت يوما ما صاحبة كلمة في تعيينهم، وهي صورة لم تختف تماما في الوقت الحاضر،
 آية ذلك أننا وجدنا أن الأجهزة الأمنية اقتحمت المدينة الجامعية لطلاب الأزهر بعد المظاهرات التي خرجت في بعض كليات الجامعة. وفي اقتحامها قتلت طالبا بكلية الطب يدعى عبدالغني محمد حمودة، كما اعتقلت 17 طالبا ليس لهم أي انتماء سياسي، بينهم ثلاثة في السنة النهائية بكلية الطب، ولم يسمع أحد بما جرى، ولم يرتفع صوت في الجامعة يستنكر اقتحام المدينة الجامعية أو قتل طالب الطب.
موقف الدكتور جمال نصار يحسب له. وهو الذي تولى رئاسة الجامعة بعد انتخابه من أساتذتها، ومن ثم فليس لأحد فضل في تعيينه.
ذلك أن البيان الذي أصدره يضيف صفحة يعتز بها سجل استقلال الجامعة، ولست أشك في أن ذلك الموقف كان له دوره في تشجيع أعضاء هيئة التدريس على الانحياز إلى صف حرمة الجامعة وحماية طلابها، ليس في حدود جامعة القاهرة فحسب، لأن تلك الروح سرت في أوساط المحيط الجامعي في مختلف أنحاء البلاد. حيث تضامنت اتحادات طلاب الجامعات مع زملائهم في جامعة القاهرة، في ضرورة التحقيق في قتل طالب الهندسة واعتداءات الشرطة على حرمة الجامعة. وقيل لي إن فعاليات ذلك التضامن مستمرة طوال هذا الأسبوع على الأقل.
(4)
حدث جامعة القاهرة مهم في ذاته وفي دلالته، أعني أن غضب الجامعة لانتهاك حرمتها والعدوان على استقلالها، وجرأة رئيس الجامعة وأساتذتها وطلابها في مواجهة القمع الذي مارسته المؤسسة الأمنية،
 هذا المشهد مهم في حد ذاته لما اتسم به من غيرة وجرأة. في الوقت ذاته فإنه يستدعي إلى الأذهان سجل الأحداث التي تلاحقت أثناء الثورة وبعدها، والتي تم تناولها من خلال قراءتين لا تختلفان كثيرا عن الكيفية التي تم بها التعامل مع ما جرى في كلية هندسة جامعة القاهرة.
 ذلك أننا في الحالة الأخيرة صرنا بإزاء شهادتين إحداهما جامعية تتهم الأجهزة الأمنية والأخرى أمنية تبرئ الداخلية وتتهم الإخوان، وذلك بالضبط، جرى مع الأحداث التي تلاحقت في أثناء ثورة 25 يناير وفي أعقاب نجاحها.
دليلي على ذلك أشرت إليه من قبل ولا أقل من لفت الانتباه إليه، وهو يتمثل في الجهد الكبير الذي بذل لتقصي حقائق تلك الأحداث، والذي أشرف عليه نفر من أهم وأبرز رجال القضاء والقانون في مصر، الذين استعانوا بفريق من المحققين والخبراء.
وقام هؤلاء بتوثيق تلك الأحداث في مرحلتين. مرحلة الثورة التي امتدت من 25 يناير إلى 11 فبراير من عام 2011 وقد رأس اللجنة التي تولت تقصي حقائقها المستشار الدكتور عادل قدرة الرئيس الأسبق لمحكمة النقض وقد جاء تقريرها في 400 صفحة سلمت ثلاث نسخ منه يوم الإثنين 18 أبريل عام 2011 إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة ورئيس الحكومة آنذاك الدكتور عصام شرف والنائب العام الدكتور عبدالمجيد محمود.
المرحلة الثانية هي التي تولى فيها المجلس العسكري السلطة، وقد وقعت في ظلها أحداث عنف عدة، أصدر الرئيس السابق محمد مرسي قرارا بتشكيل لجنة لتقصي حقائقها برئاسة المستشار محمد عزت شرباص رئيس الاستئناف السابق، في شهر يوليو عام 2012، بعد أسابيع من تنصيبه، وقدمت اللجنة تقريرها الذي جاء في نحو 700 صفحة في شهر يناير عام 2013.
والتقريران بالمناسبة يتضمنان كما هائلا من الوثائق والتسجيلات والشهادات.
لكن أهم ما كشفا عنه كان توثيق ضلوع أجهزة الأمن في أهم إن لم يكن كل تلك الأحداث، وتم ذلك بتفصيل تجاوز العبارات التي تحدث بها رئيس جامعة القاهرة في توصيفه لما جرى في كلية الهندسة.
وكما أن كلام الدكتور جابر نصار وضعنا أمام قراءتين لأحداث الجامعة واحدة تبناها هو ومعه أساتذة الجامعة، وأخرى أمنية تحدث بها وزير الداخلية ونفت مسؤولية الشرطة عن جريمتي القتل والاعتداء على حرمة الجامعة، فإن المشهد تكرر على صورة أكبر وأخطر مع تقريري تقصي الحقائق،
ذلك أن القراءة القانونية لوقائع المرحلتين ووجهت بقراءة أخرى أمنية برأت ساحة المؤسسة الأمنية وأخلت مسؤوليتها عن أحداث تلك الفترة.
لأن المؤسسة المذكورة هي الطرف الأقوى فإنها نجحت في فرض رؤيتها بعدما مارست ضغوطها القوية لتجاهل كل ما توصل إليه القانونيون والمحققون.
ليس ذلك فحسب وإنما نجحت أدوات وأصابع الأجهزة الأمنية في كتابة تاريخ تلك المرحلة على نحو مختلف تماما عما توصلت إليه قراءة القانونيين.
وترتب على ذلك أن تمت تبرئة ساحة الأجهزة الأمنية، وألقيت مسؤولية ما جرى على أطراف أخرى في مقدمتها البلطجية وميليشيات الإخوان وحركة حماس وحزب الله....إلخ وهو ما دفعني إلى القول ذات مرة بأن تلك الأجهزة لم تعد تصنع التاريخ في زماننا فحسب، وإنما باتت تكتبه أيضا.
لا أعرف ما الذي ستسفر عنه المواجهة بين قراءتي الجامعة والأمن في أحداث كلية الهندسة، لكنني لن أستغرب إذا فرض الأمن رؤيته ليس فقط لأن له سابق خبرة في قلب الحقائق وإعادة تشكيلها على النحو الذي يشتهيه، ولكن أيضا لأنه بنفوذه الكبير في مجال الإعلام بات الآن في الموقف الأقوى الذي يتجاوز بكثير ما كانت عليه الصورة قبل سنة أو اثنتين..
ومن شأن استمرار ذلك الموقف أن يفلت قتلة محمد رضا وعبدالغني حمودة من الحساب والعقاب، ولا تسأل عن الشهداء الذين قتلوا في فض اعتصام رابعة أو النهضة أو غيرهم من أبناء الشعب الآخر الذين لا بواكي لهم.
.......................
Categories: Arabic, Egypt, Personal
Syndicate content
Delicious Bookmarks